انعطاف بتاريخ فلسطين… هيّا

أعود للكتابة بعد انقطاع.. وكما ذكرت بالتدوينة قبل الأخير ليس لسبب إلا عدول المزاج. أعود بعد أن طرأت أحداث كبيرة على سير عملية تحرير فلسطين، سفينة مرمرة التركية المحملة بالمساعدات الإنسانية ضمن أسطول الحرية لغزة اعترضتها القرصنة الصهيونية بالمياه الإقليمية الدولية في 31-5-2010 وأهم ما بالحدث أن سير السفينة كله كان مصورا مباشراً فزاد من إحداث ضجته الإعلامية عند قرصنته. ثم في السفينة أكثر من600 شخص من أكثر من 40 دولة وأكثر من 30 برلماني عرب وأوربي، واللهم لك الحمد تم تمويل سفينة من السفن الست بتمويل كويتي خليجي.

فأثارَ هذا الحدث صدعاً في الصورة الإعلامية للكيان الصهيوني في العالم، هذا الكيان المستحكم بصورة متمكنة بوسائل نقل الأخبار على هذا الكوكب. واستنطقَ هذا الحدث زعامات عالمية بكماء للتكلم عن الوضع الإنساني في غزة وضرورة تحسينه، البرلمان الكويتي أجمع على الانسحاب من مبادرة السلام العربية المشؤومة، مصر فتحت معبر رفح، العالم في الشرق وأوربا خاصة يستعد الآن لتجهيز قوافل أخرى تتجه لغزة قريبا، يقول النائب البريطاني جالاوي أنه بعد شهر رمضان هذا ستنطلق 60 بدل 6 سفن في الأسطول السابق، وقوافل برية من دوحة قطر والدار البيضاء المغرب وهايد بارك لندن إنجلترا كلها إلى غزة في 12-9-2010 بعد عيدالفطر إن شاءالله، كلام أنقله من لسانه مباشرة بعد لقياي به قبل أمس في لندن، في حفل لتكريم البريطانيين المشاركين في أسطول الحرية، إذ يقول أحد المشاركين أنه وهو بالسجن عند الصهاينة قال لهم: اقتلوني لأنكم إن لم تفعلوا سأعود لقومي أكثر عداءً لكم لأثيرهم أكثر عليكم!.. وطبعا ماقتلوه، فتكفيهم المصيبة التي هم فيها من القرصنة الدولية ليضيفوا لها قتل مواطن بريطاني مشارك في الأسطول غير التسعة الأتراك  )الله يابختكم يا أتراك)، وكما قال د.وليد الطبطبائي عضو البرلمان الكويتي المشارك بالأسطول بعد عودته: ضربوني ومنعوني من دخول الحمام.. وسأعود مرة أخرى لغزة J. ولمن أراد التسجيل والالتحاق بالأسطول القادم مع جالاوي فهنا. والآن سفينة من لبنان نسائية تحت الإعداد للانطلاق لغزة العزة.

 

إذن هكذا الحمدلله… القوافل بإذن الله تتجه لغزة هاشم… وكلما يتم اعتراضها.. الكيان المحتل يشوه صورته بأصابع يده القذرة، كلما يتم قرصنتها يستنطق الكيان مزيدا من دول العالم لتصف مع غزة وحماس، كلما يتم قطع المساعدات تتقطع العلاقات مع الكيان المغتصب بدول العالم والغربي بوجهٍ أخص، كلما توقف السفن عن التوجه لفلسطين تهب شعوب العالم للانتفاض على حكامها لأخذ موقف مع هذا الكيان المغتصب الغاشم الصهيوني اللعين. كما هو حال كفار قريش حين نقضوا صلح الحديبية فلم يستطيعوا أن يفعلوا شيئا يمنع فتح مكة عليهم عنوة 8هـ، الصهاينة بتعرضهم للسفن في المياه الإقليمية ينقضون كل المواثيق الدولية التي تحاول أن توجد لكيانهم كينونة شرعية. ولعل أوضح ما يبرز عجز الكيان عن المواجهة الإعلامية بعد أن أقرت جميع صحفه أنهم خسروا المعركة، أن يصرح النتن ياهو رئيس وزراء الكيان الغاصب المسمى زورا إسرائيل أنه لاحاجة للمساعدات لقطاع غزة وأن هذه السفن استفزازية J ياحلاتك يانتن…هذا بعد أن يعلن رسميا تخفيف الحصار عن غزة. كلمة أنه لاحاجة للمساعدات أحس طالعة من واحد خايب مايدري مايقول ليدافع عن موقفه. لأنه أبسط تقرير عن الوضع الإنساني الطبي الصحي الاقتصادي التعليمي المعيشي أي شيء عن غزة يظهر جليا للعيان دون عناء ولاذكاء.. حجم الكارثة الهائلة الإنسانية التي أفرزها هذا الحصار الغاشم. والآخَر من الحكومة الصهيونية يدعو وزراء أوربيين لزيارة قطاع غزة دون الالتقاء بحكومة حماس……………… ما أدري… حاسين معي بـ”الخَبل” الذي هم فيه؟ أم شعور فيني خاص؟ فيني ابتسامة الضاحك المستهزئ عليهم وعلى حالهم J وفي المقابل… يأتينا أحدهم من حكومة فتح ويقول أن القوافل البحرية لن تكسر الحصار عن غزة……. ألا شُل لسانك يا عميل ياخائن. إذن ماذا تراها تعمل ياجبان؟

هيَّا

وإن أردنا أن نسلط ضوءاً على موطني الكويت، فنستطيع أن نلاحظ إن شاءالله تغيرا في الشارع الكويتي بعد أن كان هناك مباركة حكومية منذ بداية التحرك لتمويل السفينة، فالأمير الشيخ صباح بارك الجهود منذ البداية بلقياه المشارِكة في الأسطول الداعية أم عمر سنان الأحمد والنائب مرزوق الغانم لترتيب الموضوع، ثم تمم المباركة جزاه الله خيرا بأن بعث طائرة أميرية لعَمَّان الأردن للإتيان بالمشاركين إلى الكويت، وكان في الاستقبال في المطار الشيخ ناصر المحمد رئيس الوزراء وغيره من كبار الشخصيات في البلد. هذا أعتقد ما جعل أو بالأصح مازاد من التفاف الشارع الكويتي نحو المشاركين أكثر وأكثر، فغير أن 16 مشاركا من الكويت خرج منها للإبحار مع الأسطول، كويتيون ليسوا فلسطينين، فجعل الكويتي قريب المشارك الذي كان لايلقي بالاً للقضية الفلسطينية في السابق، الآن صلة قرابته أو صداقته بالمشارك تدعوه للنصرة ودعم الأسطول ومنها تباعا القضية وكسر حصار غزة في العموم، فخلق هذا الحدث أعتقد والله أعلم انعطاف بدعم الشارع الكويتي بالقضية الذي تعبنا نحن من محاولة إيقاظه للموضوع، وما يستلزم من ردود على شبهات تبعات الغزو العراقي الغاشم. الآن بإذن الله الأمور ستكون أفضل وأسهل للتحرك بالمستقبل. فهيّا (بالشدة على الياء) للعمل بنفسية أخرى لنصرة القضية الفلسطينية في الشارع الكويتي. والشارع الكويتي على صغره في أمه الإسلام إلا أن ما يميزه هو وفرة المادة فيه كونه خليجي نفطي، ثم سقف الحرية في الكلام وبروز شخصيات عديدة منه لها ثقلها في العالم العربي، فإن صار الكويتيون مناصرين للقضية كأبناء فلسطين، بإذن الله لتبشر القضية بتباشير أكثر وفتوحات أكبر إن شاءالله. وإن أردنا أن نذكر اسما منَّ الله عليه بهذا الفتح في نصرة القضية في الكويت فهو الأخت الفاضلة هيا الشطي (وكأن من اسمها نصيب لكن بدون شدة). هي من شارك في الأسطول مع جالاوي شهر يناير السابق وشبكت بعلاقاتها مع الأتراك لترتب وتنسق هذه المشاركة الخليجية، ومن ثم تمويل سفينة بالكامل اللهم لك الحمد من مال أهل الخير في الكويت، وشاركهم فيها بنسبة قليلة من البحرين والسعودية. لا أريد أن أمدحها فقد قرأت أنه أتعبها إطراء الناس بها لكن لا أستطيع إلا أثبت اسمها هنا وأرجع الفضل لها بعد الله بهذه الموجه في الكويت بل ربما بالخليج. عند الله أجرها إن شاءالله ولاينفعها كلامنا عنها هنا، بيد أنه أريد القول أنه من خلال متابعتي بالفيسبوك بتفاعل الناس معها ومع المشاركة الأخرى من الكويت الفاضلة سندس العبدالجادر، أجد جعل الناس والبنات بشكل أخص من هاتين الاثنتين أعلاما ورموزا، في حين أعلم من المشاركين في الأسطول مثل الفاضل أخينا عبدالرحمن الفيلكاوي، مالا يقل عطائه عن هيا وسندس، لعلي أستطيع أزعم أني خبير بمن هو مهتم –على مستوى الشباب على الأقل- بنصرة فلسطين منا نحن الكويتيين، وأعلم أن عبدالرحمن الفيلكاوي ربما هو من أكثر الشباب نصرة للقضية إن لم يكن بالفعل هو أكثرنا تفانيا وحماسا وإخلاصا لفلسطين، أدرانا بتفاصيل مشاريعنا أهل الكويت في غزة والضفة، واسألوا عنه د.وليد العنجري. فالشاهد…. لا ألوم بنات الكويت بإبراز اسم هيا وسندس في الانترنت فما أشد حاجتنا لأسماء فاضلة لتكون قدوة للبنات، لكن ألوم شباب الكويت لِمَ لم يفعلوا ذلك مع عبدالرحمن الفيلكاوي المشارك في الأسطول، فعطاه وتفانيه لأرض الإسراء لا يقل عن هيا وسندس إن لم يزيد.

 

إذن.. فقد انعطف بنا مسار التحرير.. إلى ماهو أسهل إن شاءالله، ولدرب الشهادة أقرب بإذن الله، فدعوني أشارككم بتلخيصي لأهم أحداث القضية في الألفية الثالثة، هكذا أجدها:

  1. 2001 دخول شارون باحات المسجد الأقصى واندلاع الانتفاضة الثانية
  2. 2004 وصول الانتفاضة أوجها واغتيال الشيخ أحمد ياسين والرنتيسي
  3. 2006 مشاركة حماس بالانتخابات ومفاجئة الفوز التي لم يتوقعوها هم قبلنا أن تكون هكذا باكتساح، فتشكيل الحكومة الحمساوية لسطة التحرير الفلسطينية، وقبلها بأشهر فوز إخوان مصر بمقاعد كبيرة بالبرلمان مما له أثره بحكم الجوار
  4. 2007 محاولة فتح أخذ زمام الأمور بالقوة في غزة من حماس مما أدى لرفض حماس ذلك ومن ثم سيطرتها مجبورة للقطاع، فتم الحصار الظالم
  5. 2008-2009 حرب الفرقان على غزة ومقتل 1400 شهيد وجرح5000
  6. 2010 أسطول الحرية وتعرية وجه الكيان بصورة أوضح للعالم الغربي، والآن انفتاح الباب لهذه الفكرة بكسرة الحصار والذي هو مقدمة بإذن الله لتحرير فلسطين إذا تحررت أرض منها بالكامل بأيدينا…. غزة

هكذا حجم حدث هذة السفينة سفينة مرمرة شبيه بحدث الاعتداء برجي التجارة بنيويورك، من حيث واحد ثقلها السياسي لما سيكون بعدها من أحداث، ثم إتيانها بجديد، فبن لادن ضرب العدو بطائراته فأبدع بالفكرة، ومنظمة الإغاثة التركية أتت لغزة ببراءة لتوصيل مساعدات إنسانية (أعلم أنها ليس الأولى لكن حجم تنوع المشاركين وثقلهم السياسي والإعلامي والنقل المباشر الحي للحدث) بالفعل أتوا بجديد وأبدعوا…. فاللهم أرنا فتوحاتك قريبا وارزقنا المشاركة يارب والشهادة ياكريم…

 

علّي لم أُشر لأوردغان لأني أعلم بعجزي عن الوفاء بكلمات توفيه قدره… عشقناك يا رجب يا طيب يا أوردغان ياحفيد بني عثمان

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: